الرئيسية 10 اقتصاد 10 مدينة كلميم باب الصحراء

مدينة كلميم باب الصحراء

هي مدينة مغربيّة، تقع جنوب المغرب، وتُعرف بباب للصحراء لأنها كانت نقطة التقاء بين التجار لتباجل السلع والجِمال والمواد الغذائية مع القبائل الأمازيغية، تبلغ مساحتها حوالي 30 كم مربع، وعدد سكانها حوالي 118.318 نسمةً، وفق إحصائيّات عام 2014، ويتألّف سكان المدينة من مجموعات مختلفة الأصول والأعراق، انصهرت معًا لتشكّل مجتمعًا واحدًا، ويعمل معظم سكان المدينة بالزراعة، وتربية المواشي، إذ تتوفر مساحات واسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، كما تشتهر بالصناعات وخاصةً الغذائية منها، إضافةً إلى صناعة القطع المعدنية، والأخشاب. مناخ مدينة كلميم باب الصحراء تتمتع مدينة كلميم بمناخ شبه صحرواي، متحوّل على مدار العام، وذلك بسبب موقعها الجغرافي الواقع بين الصحراء ومنطقة سوس، إذ تتميز بموسم جاف في القسم الأكبر من العام، وموسم رطب مُصاحب لهطولات ضعيفة في القسم المتبقي. المعالم السياحية في مدينة كلميم باب الصحراء تتنوع معالم مدينة كلميم السياحية بين الواحات، والحامات والشواطئ مما يجعلها محط أنظار السياح، وأيقونة الصحراء العربية، ومن أهم معالمها السياحية مايلي: قلعة أكويدير: وهي بناء شامخ بناها أهل بيروك، تقع على أعلى مرتفع في وسط المدينة، واُستخدمت لمحاربة الغزاة، مما جعلها رمزًا دالًّا على ازدهار المدينة قديمًا. متحف اتغمرت: وهو متحف ينقل زائره إلى الحياة البسيطة التي كان يعيشها سكان القرية، والتقاليد الخاصة بهم، إضافةً إلى وجود الأدوات التقليدية التي كانت تُصنع بأيديهم بمهارة لتلبية احتياجاتهم. الشّاطئ الأبيض: يقع الشاطئ الأبيض على بعد 65 كلم غرب كلميم، وهو من أفضل الأماكن السّياحية البحرية في المغرب، إذ يتمتّع الزوار بمشاهدة البحر، والكثبان الرملية، ومشاهدة الصيادين، والاستمتاع بمذاق السمك المشوي الطازج، كما يُسمح للزوار بالتخييم على الشاطئ والاستمتاع بالمناظر الساحرة. واحة تغجيجت: واحدة من أكبر وأجمل بساتين النخيل في جنوب المغرب، إذ يتميز بستانها بجودة ثماره ووفرة مصادر المياه فيه. أمتضي: وهي قرية النخيل والوادي، وواحدة من أجمل القرى في المغرب، إذ تحتوي على منحوتات صخرية لمختلف الحيوانات، والمناظر الطبيعية، وهي ذات طبيعة خلابة، ففيها نهر جارٍ يتدفّق بين أشجار الأرغان، وجدرانه عالية يصل ارتفاعها إلى 200 متر، كما ويتوسط واديها الكثير من أشجار النخيل، والتين، واللوز. عين لالة ملوكة: وهي أحد الحمامات المائية التي تبعد عن مدينة كلميم حوالي 100 كم، وتتميز مياهها الحارة بخواصها الاستشفائية في علاج العديد من الأمراض الروماتيزمية والجلدية، وفقًا لما أتثبته التحليلات الفيزيوكيميائية. منطقة بوجريف: وهي منطقة تحوي على عدد من المآثر التّاريخية، مثل: القشلة العسكرية التي كانت تعمل كمعتقل، وسجن لتخزين الحبوب، وحديثًا أصبحت مكانًا لأداء العديد من السّباقات الرياضية ذات الطابع المغامراتي. مغارة كهف الحمام: توجد في الجماعة القروية على بعد 54 كلم من مدينة كلميم، ويمتدّ هذا الكهف على طول 500 متر وعمق 60 مترًا، وهو من أكثر الأماكن المميزة والجاذبة للسياح في المدينة. أسرير: تقع شرق مدينة كلميم، وتتميز بتراثها الثقافي المتنوع، فهي عبارة عن واحة جذابة، وموقع تاريخي مهم، وتتميز هذه القرية بموسمها الديني “سيدي محمد بن عمرو” في بداية حزيران من كل عام ، أما قديمًا فعُرفت بسوقها التجاري مع بلدان جنوب الصحراء الكبرى. سوق أمحيريش: أكبر سوق للإبل في افريقيا، وأكثر شهرة في العالم، وينعقد أسبوعيًا كل يوم سبت، ويتوافد عليه السياح الأجانب من كل بقاع العالم، إذ يرتدي الباعة زيّ أزرق ويبيعون الإبل، والماعز، والأبقار في مشهد جاذب للسياح ومألوف لسكان المدينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*