الرئيسية 10 وطنيات 10 عرقلة معبر الكركرات تشكل انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن

عرقلة معبر الكركرات تشكل انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن

في وقت عمدت فيه جبهة البوليساريو إلى تخريب الطريق الرابطة بين المغرب وموريتانيا ورشق طائرة المينورسو بالحجارة وإغلاق معبر الكركرات بالقوة، قال السيناتور الأمريكي جيمس اينهوف إن نشطاء الجبهة بالكركرات “يحتجون بشكل سلمي”.

واستعرض السيناتور مسار نزاع الصحراء المغربية أمام أعضاء الكونغرس الأمريكي، لكنه أبان عن جهل بما يجري في معبر الكركرات الحدودي، وقدم عرضاً يُدافع عن الأطروحة الانفصالية ويُحرف مضامين الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وزعم السيناتور جيمس إنهوف، وهو رئيس لجنة الأمن والدفاع في الكونغرس، وسبق له أن زار مخيمات تتندوف، أن احتجاجات نشطاء البوليساريو بالكركرات “سلمية”، معززاً عرضه بصور تظهر وقفات الصحراويين بالمعبر، لكنه لم يتطرق إلى الصور والفيديوهات التي تبين بوضوح تخريب الطريق ونزع لوحة ترقيم سيارة المينورسو بالقوة لأنها تحمل اسم المغرب.

وطالب السيناتور الأمريكي الموالي لجبهة البوليساريو بإجراء استفتاء لتقرير المصير في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، داعياً الأمم المتحدة إلى إرسال فريق إلى معبر الكركرات للوقوف على خرق اتفاق وقف إطلاق النار.

وفي وقت سابق، أكد مصدر دبلوماسي مغربي أن عرقلة معبر الكركرات من قبل انفصاليي البوليساريو، وأعمال تخريب الطريق الرابطة بين المراكز الحدودية المغربية والموريتانية، وكذا استفزاز أفراد القوات المسلحة الملكية، تشكل انتهاكا صارخا للقرارات الخمسة الأخيرة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.

وشدد المصدر ذاته على أن هذه التحركات، وكذا تخويف العاملين في بعثة المينورسو، لا سيما من خلال رشق طائرة مروحية بالحجارة بينما كانت تحلق فوق المنطقة، تهدد بشكل خطير استدامة وقف إطلاق النار، وتنتهك القرارات الخمسة الأخيرة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي التي طالبت البوليساريو باحترام وقف إطلاق النار والامتناع عن أي عمل من شأنه زعزعة استقرار الوضع أو تهديد استئناف العملية السياسية.

وأشار المصدر الدبلوماسي إلى أن الأمر يتعلق أيضا بتحد صريح للأمين العام للأمم المتحدة، الذي دعا في ثلاث مناسبات إلى الحفاظ على حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة، مسجلا أن “البوليساريو لا تُخفي رغبتها في نسف الشرعية الدولية من خلال دعواتها إلى الحرب وازدرائها الصريح بالأمين العام للأمم المتحدة وببعثة المينورسو، اللذين يتعرضان لهجمات منتظمة من قبل الانفصاليين”.

وأبرز المصدر ذاته أن المغرب أظهر حتى الآن أكبر قدر من ضبط النفس والحكمة إزاء هذا الوضع الخطير جدا، حيث تنخرط جماعة انفصالية مسلحة في أعمال لقطع الطرق في منطقة من التراب الوطني المغربي تقع تحت مسؤولية الأمم المتحدة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*