الرئيسية 10 كواليس 10 يساريون : لا شرعية في حسم الاندماج إلا للهيئات التقريرية

يساريون : لا شرعية في حسم الاندماج إلا للهيئات التقريرية

قال بلاغ صادر عن لجنة التنسيق الوطنية لتيار اليسار المواطن والمناصفة، وهو تيار داخل الحزب الإشتراكي الموحد: إلا شرعية لهيئات الفيدرالية في اتخاذ أي قرار يخص موضوع الاندماج دون تفويض من الهيئات المقررة لمكوناتها”.

وفيما يلي نص البيان:

عقدت لجنة التنسيق الوطنية لتيار اليسار المواطن و المناصفة يوم الجمعة 25 دجنبر 2020 ابتداء من الساعة السابعة مساء اجتماعا عن بعد، لتدارس المستجدات السياسية والتنظيمية في علاقة الحزب مع مكونات الفيدرالية. و بعد وقوفها على المواقف المتباينة داخل الحزب حول موضوع الاندماج و التي اختار بعض من رفاقنا القياديين الذين لا يتخلفون عن اجتماعات هيئات الفيدرالية، على خلفيتها مقاطعة الاجتماعات الحزبية. هذه الخلافات التي اعتقدنا في تيار اليسار المواطن و المناصفة أن الدورة الخامسة للمجلس الوطني و التي يعتبر أي تجاوز لمخرجاتها ضربا لشرعية المجلس الوطني كأعلى هيئة تقريرية للحزب بعد المؤتمر، قد حسمت فيها بما يؤسس لبناء هذا الاندماج على قاعدة مشروع مجتمعي أداته التنظيمية حزب يساري واضح الهوية و الخط و البرنامج السياسيين والفلسفة التنظيمية؛ نواته مكونات الفيدرالية و منفتح على كل الطاقات و الفعاليات اليسارية المؤمنة بمغرب المواطنة الكاملة ، مغرب الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية، حزب مؤهل لتعبئة المواطنات و المواطنين لحلحلة ميزان القوى لفائدة قوى التغيير الديمقراطي، كما أن هذه الدورة قد أوصت الهيئات القيادية للفيدرالية بالعمل على صياغة هذا المشروع و عرضه على الهيئات التقريرية لمكوناتها للتداول و المصادقة.
ونؤكد أن هيئات الفيدرالية التي أنشئت لتدبير العمل الوحدوي للفيدرالية في القضايا الثلاث و المتمثلة في: القضية الوطنية و في التدبير المشترك للانتخابات و في المسألة الدستورية ؛ ليست لها الصلاحية دون تفويض من الهيئات التقريرية لمكوناتها أن تقرر في محطة الاندماج سواء فيما تعلق بتحديد تاريخ هذه المحطة و لا في هيكلة أي لجنة للتحضير لها.
و إذ نوضح موقفنا هذا كتيار شرعي من داخل الحزب الاشتراكي الموحد، فإننا نعتقد أن النقاش حول الاندماج خارج هذا الإطار و في هذا السياق المطبوع بمستجدات صحية و اجتماعية وسياسية و جيوستراتيجية عناوينها جائحة كورونا ، القضية الوطنية ، التطبيع مع الكيان الصهيوني،الاعتقالات على خلفية الحراكات الاجتماعية، الازمة الاجتماعية ، الردة الحقوقية…، يعيق أدائنا سواء كحزب أو كفيدرالية في التعبئة و صياغة الاجوبة السياسية و النضالية لمواجهة تداعيات هذا السياق و في التهييء الجدي للاستحقاقات المقبلة، لخلق الجسور و توطين العمل القاعدي المشترك بين اليساريات و اليساريين كمقدمة لبناء الحزب اليساري المنشود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*