“الحجر الجزئي” يفاقم أوضاع فئات مهنية بأكادير

في الوقت الذي تعالت فيه مجموعة من الأصوات المجتمعية المنادية بإشراك الهيئات المدنية في إعداد القرارات الحكومية، اعتبارا للوضعية الاقتصادية “المتردية” التي تعيشها كثير من العائلات بسبب الحجر الجزئي الذي تعرفه المملكة، نتيجة الحالة الوبائية بالإقليم، دعت  فعاليات بمدينة أكادير إلأى أخد بعين الاعتبار الوضعية المقلقة لعدد واسع من الأجراء والمياومين بأكادير.

وخلفت القرارات التي تعلنها لجنة اليقظة بأكادير، بين الحين والأخر، أوضاعا “مقلقة” خصوصا في قطاع المطاعم والمرافق السياحية والمقاهي و القطاع غير المهيكل، وهو ما كبدهم خسائر فادحة منذ حلول جائحة “كورونا” بالبلاد، بعدما اضطرت السلطات إلى اعتماد الحجر الصحي الكلي ، قبل أن يتم اللجوء إلى الحجر الصحي الجزئي بين الحين والأخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*