ندوة بكلميم تبرز أهمية ترسيخ الثوابت الوطنية

شكل موضوع “ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال : مسؤولية الخلف في تحصين أمجاد السلف”، محور ندوة علمية نظمها  المجلس العلمي المحلي لكلميم.
ويندرج تنظيم هذه الندوة في إطار ترسيخ الثوابت الوطنية والدينية في الأذهان، والحفاظ على الأمجاد والأحداث الوطنية وتخليدها واستلهام الدروس والعبر لتستفيد منها الأجيال الصاعدة ، وكذا في إطار نشر الوعي الثقافي والاسلامي والتاريخي بين المواطنين.
وخلال هذا اللقاء العلمي، تطرق عدد من المتدخلين، أعضاء بالمجلس العلمي المحلي لكلميم، إلى البعدين التاريخي والوطني لحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، مبرزين أن هذه الوثيقة كانت اللبنة الأساس لاسترداد حق الحرية ومقاومة الاستعمار.
وأبرزوا أهمية تربية الأجيال الذين هم في حاجة ماسة الى مثل هذه الذكرى وتوعيتهم بتاريخ ونضال الآباء والأجداد ضد الاستعمار “الذي لم يجد بدا من الاستجابة لمطالب العرش والشعب لنيل كرامته واستقلاله”.
واعتبروا أن “نعمة الاستقلال هي أساس الاستقرار والحرية والعيش بكرامة ، وأساس التمكين للدين الحق وممارسة الشعائر الدينية بكل حرية ، كما أنه أساس الانتعاش الاقتصادي والعمراني والصناعي والثقافي ، بل وأساس تقدم الأمم في كل عصر”.
وشددوا على ضرورة استخلاص الدروس والعبر من ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال كحدث تاريخي “أبان بشكل جلي وواضح عن أهمية الانسجام بين العرش والشعب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*