الرئيسية 10 آخر ساعة 10 تفاصيل رحلة الكاتب الإسبَاني ﮔـيريلِّي إلى قبيلة “أيت يَطفت” بالـرّيف

تفاصيل رحلة الكاتب الإسبَاني ﮔـيريلِّي إلى قبيلة “أيت يَطفت” بالـرّيف

على غـرار العديد من الكتاب والمؤرخين الأجانب الذين أصدروا أعمالاً أو مونوغرافيات أو دراسات حول الرّيف والتي تدخل ضمن نطاق ما نُطلق عليه الكتابات الكولونيالية، مثل خوان باندو، ودافيد هارت، وزوجته أورسولا كينغسميل هارت، وإيميليو بلانكو إيثاكا، وجاموس رايمون، وميغل مارتين، وصاحب كتاب “المغرب المجهول” أوجست مولييراس، وكارلتون كون،…نجد أنخيلو ﮔـيريلِّي الذي أصدر بدوره عدة أعمال تخص الريف تتجاوز 8 أعمال حول قبيلة إبقوين وأيت توزين وثازوضا وغيرها من الأعمال التي تُرجم بعضها، كما هو حال كتاب “قبيلة أيت يطفت” الذي قامت بترجمته مؤخرا الأستاذة والباحثة نادية بودرة، والتي الترجمة التي تقع في 108 صفحة، وتقديم الأستاذ عبد المجيد عزوزي الذي سبق له بدوره أن قام بترجمة عدة أعمال لنفس الكاتب. الكتاب المذكور يتضمن مقدمة أو اعتبارات عامة، فضلا عن 7 فصول وفهارس لأسماء الأماكن والأعلام والأضرحة والصّور.

ومن جملة ما تضمنه تقديم ترجمة الكتاب المذكور: “تعدّدت الأعمال المتخصِّصة في دراسة المجتمعات المحلية، خصوصا في الفترة السابقة للتغلغل الاستعماري للدول القوية، وذلك في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. ورغم طابعها الاستعماري هذا، إلاّ أنها تبقى مراجع ذات أهمية بالغة ومكسبا علميا لا يمكن إنكاره نظرا لما اتسمت به هذه الدراسات من الدقة والاحترافية. نجد ضمن هذه الأعمال ما أنجزه أنخيليو ﮔـيريلي، هذا الباحث المرموق الذي أصدر العديد من الأعمال عن شمال إفريقيا والأمازيغ والرّيف”، كما أضاف أن ترجمة هذه الأعمال، ومنها التي توجد أمامنا، تعطي قيمة مضافة للأصل في اللغات الأجنبيّة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*