خبراء التغذية يحطمون أساطير حول خسارة الوزن

يبدو أن مقولة “تناول الدهون، واكتسب المزيد من الدهون” التي انتشرت من خلال الأنظمة الغذائية على مدى العقدين الماضيين كانت مضللة وغير دقيقة إلى حد كبير.

اعتمدت أنظمة الحمية بداية من منتصف القرن الماضي على استبعاد الدهون من الوجبات الرئيسية، وزاد العداء بين الراغبين في إنقاص الوزن وبين الدهون إلى أقصى درجاته بحظرها كجزء من جنون اتباع نظام غذائي منخفض الدهون في التسعينيات، لكن ما ينبغي أن نعرفه اليوم هو أن “استهلاك الدهون لا يسبب زيادة الوزن”، بل على العكس من ذلك، قد يساعدنا في الواقع على التخلص من بضعة كيلوغرامات.

تقول آرون كارول، أستاذ طب الأطفال في كلية الطب بجامعة إنديانا في كتابها “الكتاب المقدس للأغذية السيئة” إن الدهون بريئة من زيادة الوزن، ولذلك فإن الأطعمة مثل الأفوكادو والزبدة والسلمون الغني والمكسرات اللذيذة يجب أن يكون لها مكان خاص في نظامك الغذائي، إذا قمت بحظرها من النظام الغذائي المنخفض الدهون، فقد حان الوقت لإعادتها.

يكمن الدليل في الدراسات التي قارنت الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية منخفضة الدهون وعالية الكربوهيدرات مع الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية منخفضة الكربوهيدرات وعالية الدهون. إذ كشفت الدراسات أن الأشخاص الذين يقيدون من تناول الدهون في أنظمتهم الغذائية لا يفقدون الوزن الزائد.

وفي المقابل، يميل الأشخاص الذين يتناولون وجبات غنية بالدهون ولكن تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض إلى إنقاص الوزن والفوز بفوائد صحية أخرى أيضًا.

ويشير أخصائيو التغذية إلى أن الشرير الحقيقي في معركة زيادة الوزن ليس الدهون، بل السكريات والكربوهيدرات التي تتحلل سريعا في الجسم إلى سكر.

صحية أكثر مما تظن

وكشفت دراسة موسعة، نُشرت بمجلة لانسيت The Lancet، أجريت على أكثر من 135 ألف شخص يتبعون أنظمة غذائية منخفضة الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات في 18 دولة، أن الوجبات الغذائية قليلة الدسم كانت أكثر ارتباطًا بالوفاة واحتمالية الإصابة بالنوبات القلبية أعلى من غيرهم. من ناحية أخرى، كان الأشخاص الذين يتبعون حمية منخفضة الكربوهيدرات أقل عرضة للإصابة بهاتين النتيجتين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*