الرئيسية 10 مجتمع 10 مطالب في المغرب بعدم تجريم المثلية الجنسية

مطالب في المغرب بعدم تجريم المثلية الجنسية

في الوقت الذي يزور فيه فريق من الجامعة الدولية لكرة القدم المغرب، لتقييم مدى استعداد المملكة لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، والتي تنافسها على شرف تنظيمه الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك بملف مشترك، وجد المسؤولون المكلفون بالملف المغربي أنفسهم أمام معطى مثير، ويتعلق بمدى استعداد المغرب للسماح للمثليين الجنسيين بممارسة حريتهم الفردية، في حال فوزه بتنظيم التظاهرة الرياضية الكونية.

إستراتيجية حقوق الإنسان، التي تضمّنها الملف المغربي المقدم إلى الفيفا، تحدّثت، في الجانب المتعلق بالتمييز، عن أنّ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بتوسيع مجال عمل لجنة التنمية المستدامة وحقوق الإنسان، والتي جرى إنشاؤها في إطار الاستعداد لتنظيم كأس العالم 2026، تنفتح على جمعيات المجتمع المدني والفعاليات المدنية، وتلقي توصيات منها.

وركّزت إستراتيجية المغرب في مجال حقوق الإنسان، بالأساس، على أشكال التمييز ضد النساء والأطفال والفئات الأكثرَ ضعفا، مثل الأشخاص ذوي إعاقة والمهاجرين.. وغيرهم.

وبالرغم من أنَّ مسؤولي الملف المغرب وظفوا عبارة “وغيرهم..” للدلالة على أنَّ الحماية من التمييز ستشمل فئات أخرى، فإنَّ وسائلَ إعلام أمريكية قالت إنّ المغرب أخفى عن “الفيفا” أن قانونه يجرّم المثلية الجنسية.

وتشترط الجامعة الدولية لكرة القدم على البلدان الراغبة في تنظيم نهائيات كأس العالم أنْ تضمن للجماهير التي ستحضر لمتابعة المونديال حماية من كافة أنواع التمييز، بما في ذلك التمييز القائم على الميول الجنسية للأفراد.

وفي حال تنظيم المغرب لنهائيات كأس العالم 2026، سيجد نفسه في تناقض بين ما تنصّ عليه قوانين “الفيفا” وبين ما ينص عليه القانون الجنائي، حيث تتراوح عقوبة “مَن ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ الجنسي مع شخص من جنسه”، ما بين 6 أشهر و3 سنوات، وغرامة من 200 إلى 1000 درهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*